العمري يفتتح فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لكلية العلوم التربوية في جامعة جرش

                                   البيان نيوزمصداقية
افتتح الأستاذ الدكتور خالد العمري رئيس جامعة جرش أعمال المؤتمر العلمي الرابع لكلية العلوم التربوية بعنوان " التربية والمجتمع: الحاضر والمستقبل" والذي يستمر ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من (80) باحثاً وباحثة من سوريا، السودان، العراق، فلسطين، الجزائر، لبنان، اليمن، مصر، وقال لقد أُختير هذا الموضوعُ للمناقشة والحوار لأهميته الكبرى خاصةً وأن هناك جهوداً تربويةً مضنيةً للارتقاء بالأجيال وبالمجتمع ولكن هناك شعوراً مقلقاً بأن هذه الجهودَ لا تؤتي أكلَها. ويحاول هذا المؤتمرُ الإسهامَ في تشريح هذه المشكلة والوقوفَ على أشكال الفشل والنجاح وأسبابها، ولفت الى ان التربيةُ تعني التنميةَ والتكبيرَ، وهي بهذا المعنى تشكل منظومةً أهمُ عناصرها التنشئةُ الاجتماعيةُ التي تمارسها الأسرةُ لتدريب الأطفال على التكيف مع متطلبات المجتمعِ وقيمهِ. وهناك التعليم والتعلم الذي تمارسه المدرسة والجامعة والمؤسسات المشابهة وهناك التربية الثقافية التي تمارسها وسائل الإعلام ودور العبادة وغيرُها.
ليبيا، السعودية، تونس بالإضافة الى الأردن  يناقشون فيه الباحثون على مدار ثلاثة أيام ما يقارب من مائة ورقة عمل، ورحب الأستاذ الدكتور
مصطفى الحوامدة عميد كلية العلوم التربوية رئيس المؤتمر بالحضور والمشاركين
وأشار الى ان منظومةَ التربيةِ بحاجةٍ الى قيادةٍ وتوجيهٍ وعادة يمارسُ هذا الدورَ السلطاتُ العليا التي لها زمامُ المبادرةِ في قيادة المجتمع ومؤسساته. وتقوم هذه السيادة على فكر معين تنبثق منه قواعدُ التربية ومبادئُها فإذا كان هذا الفكر مستنيراً كانت هذه التربيةُ الحارسَ الأمينَ على ثقافة الأمة وفكرها وهُويتِها وكانت كفيلةً بوحدةِ الأمة وقوتِها، وتمنى أن يحقق هذا المؤتمر أهدافه وأن يصل الباحثون الى نتائجٍ عمليةٍ مفيدةٍ تُصاغُ على شكل توصيات يستفيدُ منها المخططون والمنفذون.
الدكتورة ثريا العيد التجاني من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في قسم الاجتماع من جامعة الجزائر تحدثت نيابة عن المشاركين وشكرت كلية العلوم التربوية وجامعة جرش على تنظيم هذا المؤتمر وعلى حسن الاستضافة وقالت جاء هذا المؤتمر لإتاحة الفرصة للقاء مجموعة من المفكرين العرب، للمساهمة بمداخلاتهم القيمة حول موضوع له أهمية كبيرة في إعادة النظر في تحليل واقع التربية في مجتمعاتهم،و الذي يبدو أنه أصبح يعتمد على النماذج الدخيلة مع إهمال النماذج الأصيلة. والبحث عن حلول تمكن العالم العربي من توحيد النماذج التربوية المبنية على أسس مشتركة مواكبة للحداثة، ومستمدة من الثقافة العربية الأصيلة،  وذلك من أجل العمل على تقدم المجتمعات العربية بإعادة بناءها بتربية الأجيال الصاعدة تربية نابعة من واقعها وتراثها، وفي نهاية حفل الافتتاح افتتح راعي المؤتمر معرض الوسائل التعليمية والالكترونية من أعمال طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة وبمشاركة عدد من مدارس محافظة جرش، بعدها بدأت أولى جلسات العمل التي ترأستها الدكتورة ماغي شتوي وتحدث فيها الأستاذ الدكتور محمد خير أحمد الفوال من جامعة دمشق في سوريا ببحث بعنوان "العولمة وانعكاساتها على المنظومة التعليمية التعلمية في الجمهورية العربية السورية "،البحث الثاني بعنوان "دور التربية في تنمية المجتمع" قدمه الدكتور وقيع الله قسم السيد أحمد من جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية في السودان، الأستاذ الدكتور هيثم احمد الزبيدي من جامعة بغداد ورائد احمد علي من جامعة ديالى من العراق قدما بحثاً مشتركاً بعنوان "تربية الجامعة في تنمية المجتمع"، الأستاذ الدكتور عصام الدين برير آدم من جامعة أم درمان الإسلامية في السودان قدم بحثاً بعنوان "التخطيط التربوي ودوره في تشكيل الهوية الاجتماعية في السودان"، "دور المناخ التنظيمي في الجامعة في التأثير الايجابي في المجتمع " بحثاً قدمه الأستاذ الدكتور عبد الواحد حميد الكبيسي من جامعة الأنبار في العراق، الدكتورة ثريا العيد التجاني من جامعة الجزائر في الجزائر قدمت بحثاً بعنوان "دور التنشئة الاجتماعية في تشكيل الهوية "، الأستاذ الدكتور سامح محمد محافظة من الجامعة الهاشمية في الأردن بحثه حمل عنوان " دور الجامعة الهاشمية في خدمة المجتمع المحلي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس فيها "، "المجتمع وفلسفة التربية" بحثاً مشتركاً للأستاذ الدكتور صبري الحياني والأستاذ الدكتور طارق الدليمي من جامعة الأنبار في العراق.
الجلسة الثانية ترأسها الأستاذ الدكتور عدنان فاضل خليل وقدمت فيه الدكتورة ماغي شتوي من الجامعة اللبنانية بحثاً بعنوان "التربية العمليّة واندماجيّة الإعداد  الأساسي للمعلم"، "مجالات إسهام المؤسسات التربوية في تنمية المجتمع أنموذج الجامعات الإسلامية في السودان" بحثاً للدكتور محمد علم الدين معروف من جامعة أم درمان في السودان، وقدمت الدكتورة هبة علي طه الصباغ من جامعة الموصل في العراق بحثاً حمل عنوان "دور المؤتمرات الفيديوية في جامعة الموصل لتنمية الثقافات وتطوير المجتمع" ، كما قدم الدكتور أيمن سليمان مزاهرة من جامعة البلقاء التطبيقية بحثاً بعنوان " التربية البيئة و المجتمع" " قوة المعرفة والتحول المجتمعي الجديد"
بحثاً للدكتورة شريفة معـدن من جامعة العربي بن المهيدي أم البواقي في الجزائر، الدكتور ياسر محمد محجوب حمد السيد من جامعة الخرطوم في السودان قدماً بحثاً بعنوان "أثر التربية الروحية في تنمية الدافعية لمحاربة الثقافة الغربية السالبة لطلاب المرحلة الثانوية"، الدكتورة شروق كاظم من جامعة بغداد في العراق بحثها حمل عنوان "المؤسسات التربوية وتنمية مفهوم المسؤولية الاجتماعية" "دور الجمعيات الأهلية في خلق مجتمع المعرفة وتطويره سلوكيا"ً
بحث مشترك مقدم من الدكتور محمد سعد الدين بيان والدكتور ماهر الكردي من جامعة البعث في سوريا ، " تصور مقترح لتنمية ثقافة الجودة لدي أعضاء هيئة التدريس  بجامعة حلوان"بحثاً للدكتورة مديحة فخري محمود من جامعة حلوان في مصر، البحث الأخير قدمته الدكتورة سكارلت صراف من لبنان بعنوان المسؤولية الاجتماعية لمهنة التعليم في التربية. هذا يستأنف المشاركون مناقشة أوراق عملهم غداً بواقع جلستين ويناقش فيها (20) ورقة عمل.

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts