ندوة بعنوان" حقوق المرأة والطفل في الإسلام في محافظة جرش




البيان نيوز - رفاد عياصره - أكد مدير أوقاف جرش الدكتور  مراد الرفاعي "إن مرحلة الطفولة من المراحل المهمة والأساسية في بناء شخصيَّة الفرد
إيجابًا أو سلبًا، وفقًا لما يُلاقيه من اهتمام، جاء الإسلام ليُقَرِّرَ أن لهؤلاء الأطفال حقوقًا وواجبات،
 جاء ذلك في الندوة التي نظمتها مديرية ثقافة جرش بالتعاون مع حزب الوسط الإسلامي  فرع جرش/  يوم أمس الأحد  بعنوان" حقوق الطفل والمرأه في الاسلام" وشارك فيها مدير أوقاف جرش الدكتور مراد الرفاعي ومدير أوقاف عجلون  محمد الزعبي  وعدد كبير من المهتمين

 مؤكدا ان للطفل حقوقا لا يمكن إغفالها أو التغاضي عنها، وذلك قبل أن تُوضَع حقوق ومواثيق الطفل بأربعة عشر قرنًا من الزمان! واضاف الرفاعي"  ان  الإسلام سبق غيره من النظم في الاهتمام بهذه الحقوق في مراحل متقدمة للغاية تبدأ من اختيار الأم الصالحة، ثم الاهتمام به في حالة الحمل فأقرّ تحريم إجهاضه وهو جنين

 

مضيفا ان ، تأجيل حدِّ الزنا حتى يُولد وينتهي من الرضاع، وإيجاب الدية على قاتله. وجعل من حقوقه بمجرد ولادته الاستبشار بقدومه، ، ، واختيار الاسم الحسن للمولود، ، وإتمام الرضاعة، والختان والحضانة والنفقة والتربية الإسلامية الصحيحة وبين الرفاعي" ان الاسلام راعى جوانب متعددة للتربية منها التربية الإيمانية العبادية، والتربية البدنيَّة، والتربية الأخلاقية، والتربية العقلية، والتربية الاجتماعية. ، واوضح الرفاعي" ان  الإسلام جاء ليُقَرِّرَ أن لهؤلاء الأطفال حقوقًا وواجبات، على اعتبار أنهم شريحة مهمَّة من المجتمع لا يمكن إغفالها أو التغاضي عنها، موضحا ، ان  الإسلام اهتم بالطفل  في كل مراحل حياته: جنينًا، ورضيعًا، وصبيًّا، ويافعًا، ثم شابًّا، إلى أن يصل إلى مرحلة الرجولة، بل واهتم بالطفل قبل أن يكون جنينًا!! وذلك كله بهدف إخراج رجال أسوياء، قادرين على تحدِّي كل المستحدثات الحضاريَّة.وتابع الرفاعي  ان الطفل يتجه الى  الاقتداء بالوالدين أو الإخوة أو المعلمين أو الأصدقاء، ثم يتحوَّل الاقتداء إلى عمليَّة فكريَّة يمتزج فيها الوعي والانتماء بالمحاكاة والاعتزاز، ويظلُّ محتاجًا إلى القدوة في كل مراحل حياته، والاقتداء الحاجة الغريزية المذكورة آنفًا؛ لأن الطفل لديه



من جانبه اعتبر د. محمد الزعبي مدير اوقاف عجلون " أن بعض العادات والتقاليد التي تحكم مجتمعاتنا لا تمت إلى روح الدين بصلة، وهي المسؤولة الأساسية عن تردي مستوى حقوق المرأة في المجتمعات العربية عامة ، مستشهداً بالعديد من الوقائع والحوادث التي حصلت سواء في الاردن وخارجها  .

وقال دالزعبي " أن المرأة في المجتمعات العربية الجاهلية كانت ذليلة حتى جاء الإسلام فعززها ورفع من قدرها فمنع امتهانها، وتوريثها، وحرم وأدها وأعطاها ميراثها وغيرها كثير من الحقوق ومن معاني تكريمها أن نزلت سورة كاملة باسم النساء.

وتطرق د. الزعبي " إلى الامتزاج على المستويين النظري والعملي بين حقوق الرجل وحقوق المرأة مؤكداً على أن هذه الحقوق هي حقوق أساسية يتمتع بها الإنسان منذ ولادته وأهمها حقه في الحياة والحرية والعيش الكريم

وكان رئيس فرع حزب الوسط فرع جرش احمد الصماد " اكد ان الحزوب يرحب باقمة مثل هذه الندوات وبين منهج حزب الوسط الوسطي يتعامل مع المراة بالحقوق التي وردت بالدين الحنيف دون غلو او تطرف داعيا الجميع لى الابتعاد عن التطرف واتباع منهج الوسطية

من جانبه اكد عقلة القادري ط رئيس قسم النشاطات في مديرية الثقافة " ان القسم سوف يكثف  في الايام القادمة من مثل هذه الندوات من اجل توعية الناس وازالة ما علق في اذهانهم  من عادات وتقاليد موروثه لا علاقة لها بالدين الاسلامي الحنيف

. وفي نهاية الندوة أجاب المحاضرون عن أسئلة الحضور

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts