الغابات الحرجية في محافظة جرش مهددة بالانقراض بسبب الحرائق والاعتداءات

البيان نيوز_رفاد عياصره

شكا مواطنون من قرى غرب جرش ساكب و الكته ونحله وريمون ومناطق سوف من تعرض الغابات الحرجية   للتحطيب الجائر لإغراض التدفئة ,  أو  تجارة الفحم, أو لاستخدامها  في صناعة الأخشاب, عدا عن الحرائق التي تلتهم مساحات واسعة
.
خالد محمد عياصره سكان ساكب    "يقول ان الغابات  في منطقة غرب جرش تتعرض لاعتداءات  مستمرة وبشكل  يومي , وبوسائل متطورة,ويضيف ان بعض المواطنين  يستخدمون " مواتير"  لقطع الأخشاب كاتمة للصوت إثناء الليل ,  وبالتالي  من  الصعب اكتشافهم من  قبل  الجهات الرقابية , التي تتمثل بالطوافين . الذين  تنتهي مهمتهم  في ساعات المساء.موظف 
 واشار سيف بني علي من بلدة نحله ان  هناك تقصيرا من  قبل الجهات  المعنية  في المحافظة على  الغابات , من حيث عدم  تشيكها وإزالة  الحجارة منها ,ووضع حراس  بشكل دائم فيها ,ويضيف  ان ترقيم  الأشجار وتحديد أعمارها ,  ضمن  سجل  يحفظ لدى  وزارة  الزراعة  , يساعد  في كشف بعض حالات قطع الأشجار, التي يقوم بعض المواطنين بإخفائها.
وطالب  "خلدون االشبلي   من بلدة ريمون" بتحويل جميع  الغابات  في محافظة جرش إلى محميات طبيعية,  ومتنزهات سياحية ,لحمايتها ولتشجيع السياحة إليها
وعبر  المهندس  علي  محمد  الحر احشه"  عن اعتقاده ان عدم شق الطرق  للغابات ,سبب رئسي لحريق  العديد منها , ويضيف ان عدم  تمكن  اطفائيات  الحريق  من  الوصول  إلى أماكن  الحرائق ضاعف الخسائر  في كثير من  الحالات ,كما حصل  في حريق دبين,مطالبا إنشاء محطات  للدفاع  المدني داخل  الغابات.
من جهة أخرى يؤكد  مدير زراعة جرش  المهندس  علي الأسمر " ان  الاعتداءات  على الغابات مستمرة بشكل متزايد , بالرغم من  كل الإجراءات  التي يتم اتخاذها, ويشير  إلى ان الاعتداءات تتراوح بين   افتعال حرائق الغابات , إلى قطع الأشجار بواسطة مواتير متطورة كاتمة  للصوت ,إلى استخدام منشار  , إلى  اعتداءات  الأبنية.
مضيفا   ان أكثر المناطق التي تتعرض للاعتداء"كفرخل وادي المجر وساكب و وسوف"ويتابع" ان وزارة  الزراعة  أنشأت ثماني  محطات حرجية للمراقبة وتم زيادة عدد الطوافين, وتزويدهم  بأربع درجات نارية لحماية غابات " ساكب , نجدة وسوف ,كفرخل والحسينيات,وعن  سؤله عن حجم مساحة الغابات  التي تعرضت للحريق  قال " ان  ما مساحته ثمانين دونما في دبين تحوي على ستماية شجرة  معمرة, من أشجار  السنديان واللزاب وعشرين دونما في سوف,واثنين وعشرين دونما  في منطقة ساكب,وأربعة دونمات  في بلدة برما .
ويطالب  الاسمر بزيادة  الغرامات  التي تفرض على من يقومون  بالاعتداءات المتكررة  على الأشجار, حيث  أنها لا تزيد ألان عن الخمسماية دينار ,ويضيف  ان الوزارة  وتعاونا منها  مع المواطن وللحد من ظاهرة  الاعتداء ,على الأشجار الحرجية, تعمل على بيع طن الحطب  الواحد للمواطنين من مخلفات  تقليم الأشجار, والأشجار المحروقة, والساقطة, بمبلغ خمسين دينارا فقط.



0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts