رفاد عياصره يكتب ! شعب مصر يسقط الفرعون؟؟

البيان -نيوز مصداقية- رفاد عياصره
أستعاد الشعب المصري حريته  ... بعد ثلاثين عاماً من المكابدة... والكفاح والذل والظلم ..... أستعاد الشعب المصري حريته.. بعد أن قدم التضحيات ... واستبسل في ميدان التحرير ... أستعاد الشعب المصري حريته.. وداس رأس الاستبداد...حسني مبارك .. ففر الى مكانه الطبيعي في المنتجعات وفي الكازينوهات والمراقص ...ليمارس حياته ...التي أعتاد عليها   
ثورة مصر تمثل إلهاماً لكافة الشعوب العربية الطامحة باستعادة حريتها من الظلم ...والاستبداد ..والقهر
و ثورة شعب مصر وشعب تونس  رافعة ونموذج للشعوب العربية  .... لتنزع الديمقراطية انتزاعا لا أن يمنحها الحاكم  ..متى شاء وأن شاء .
ثورة شعب مصر .........مثلت إضاءة لكل الشعوب لتنزع الخوف من داخلها ............ لأن التغلب على الخوف ثمنه نيل الحرية والاستحواذ عليها
عاشت الشعوب العربية سنوات طويلة مضللة بأفكار وأوهام زرعها بعض  الديموغوجين .. لتخويف الشعوب من الغرب المستعمر .... والغرب الظالم وأمريكا المستكبرة والمعادية للشعوب .... حتى حانت الساعة ...ورأينا بأم العين... أن دول الاستكبار التي طالما أشبعناها شتماً وذما ....... أول من ساند ثوراتنا .. وأول من ناصرنا ووقف معنا .
آن الأوان يا سادة لتغيير... أفكارنا ...وتغيير أرآنا والتخلص  من عقدة المؤامرة... التي أوجدها الحاكم المستبد ليبقى ... فهو يمارسها بالداخل ليلعب على عواطف الشعوب... متذرعاً أن أوروبا وأمريكا... تريد شراً به وبدولته .. ثم يمارسها خارجاً مصوراً شعبه بأنه كارهاً لأمريكا وأوروبا مع تأكيده لهم أي "للأمريكان والاوروبين"... بكل الأيمان ...بأنه قادر على حفظ المصالح وحفظ الأمن والاستقرار ...... ليحظى بدعمهم
انكشفت لعبة حكام العرب .. كشفها الإنترنت وال فيس بوك .. بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة ........... وبعد أن أصبح التواصل سهل ......وبعد أن أصبح العالم قادراً على القراءة الصحيحة ... للمجتمعات العربية ... فاكتشفت أن الشعوب العربية ليست معادية ..... ولا ديموغاجية ولا مختلفة .......... وطموحها لا يتعدى التمتع بالحرية والحقوق العالمية المكتسبة .... مثل  حق التظاهر  و حق التجمهر السلمي ..وحق العيش بكرامة وحق المشاركة  بالقرار وحق التعليم وحق الحصول على الخدمة الصحية وحق الديمقراطية وحق تشكيل الأحزاب والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني وحق السفر والعمل وحق سيادة القانون على الجميع بلا استثناء  .
نقف إجلالاً وإكباراً لشعب مصر ومن قبله شعب تونس ... اللذان علما العالم أن الشعوب العربية حية ........ وأن الشعوب العربية مظلومة أن الشعوب العربية ليست إرهابية وليست مختلفة
آن الأوان لتعيد طبقات الحكم..... في كافة أنحاء العالم العربي .. الحسابات ...آن الأوان لها  أن تشعر أن لديها شعوب... وليس قطعاناً ولا رعايا ...لهم حقوق في الحكم والتعبير عن الرأي ... فالوطن ليس مزرعة وليس حديقة خلفية للحاكم ولا بد من تغير النظر .. إلى الشعوب والنظر إليها كشعوب وليس كقطعان.... وإلا كان مصيرهم  آجلاً أم عاجلاً... مصير فرعون مصر.. الذي ضاقت عليه الأرض بما رحبت ..فلم يجد من يقبل به.... فأتخذ من مرقص شرم الشيخ... منزلاً ليسكن به.   
 وفي النهاية  نقول .. عاشت الشعوب الحره ..عاشت الشعوب التي التحفت السماء وتوسدت الأرض  عشرين  يوما لتنال .. حريتها .. عاشت الشعوب التي قدمت الشهداء  والجرحى .. . عاشت الشعوب الحية .. والويل كل الويل  للشعوب الخانعة ...التي  يسرقها حكامها  ويذلوها باسم ... التطوير والمشاريع الوهمية والتخاصية   

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts