رفاد عياصره يكتب: الأردن دخل منظمة التجارة العالمية واستبدل رسوم الجمارك بضريبة المبيعات؟؟!

البان نيوز مصداقية
دخل الأردن عضواً في منظمة التجارة العالمية متعهداً بتلبية...  كافة  شروط  المنظمة  العالمية المتمثلة ..  بإزالة  كافة الرسوم الجمركية .. عن المستوردات  الداخلة.. إلى الأردن  من الدول الأعضاء  في منظمة التجارة العالمية.
 السؤال الذي يطرح نفسه ؟؟  هل  التزمت  الدولة الأردنية   بإلغاء الرسوم  الجمركية عن  المستوردات كما ورد بالاتفاقية  المعقودة مع المنظمة  ؟  وهل شعر المواطن الأردني  بانخفاض  الأسعار  عن أية سلعة  مستوردة كنتيجة لهذا الدخول؟؟
 وهل أصبحت  السيارات والأدوات الكهربائية  والألبسة  ومواد البناء  مماثلة لما هو موجود في الدول  الداخلة في الاتفاقية؟...ولماذا لجأت الحكومة الأردنية إلى التحايل على قانون التجارة العالمية بإزالة الرسوم  صوريا على الحدود   ثم   فرضتها مرة أخرى كضريبة   مبيعات في  الداخل ؟
 أسئلة كثيرة  يطرحها الشارع الأردني .. ولا يوجد من يجيبه عليها .. بسبب وجود حلقة مفقودة  بين صاحب القرار  والقاعدة الشعبية .. فالمواطن الذي يعرف  كافة دقائق الأمور  محتارا  ماذا يفعل .... فالحكومة تمطر أذانه  صباح مساء  بأن  أوضاعه  عال العال .. وان مستوى معيشته عال العال .. وبان  المرتبات عال العال  .. وبان لا وجود للجمارك  على الحدود !! .. وبان أسعار  السلع في متناول يده ...!1 في حين  أن المواطن لا يلمس  من عال العال هذه ... شيء  على ارض الواقع ... ولم يشعر بها يوما !!
 المواطن  توقع بعد دخول الأردن .. منظمة التجارة العالمية .. أن تصبح أسعار السيارات  إلف دينار للماركة
.. وان تصبح  الكماليات  بأسعار  زهيدة .. وان تصبح  الاجهزه  الكهربائية . أسعارها  كما  هو موجود في الدول الخليجية  والأوروبية .. وان يكون  قادرا على  إدخال .. السلع بأصنافها  بدون جمارك !! .. ليدخل  حقبة  يشعر  انه جزء من  العالم ..!! وليس  في  جزيرة معزولة  اسمها  ... الجمارك الأردنية التي تجعل بقوانينها ... من أسعار السلعة!!  التي  ثمنها لا يزيد  عن ماية دينار!!  إلف دينار.!!.  والتي لا يزيد ثمنها  عن إلف دينار  عشرة  آلاف دينار .!!..؟؟
 أخواني  هل هذه هي الامتيازات التي حصلنا عليها  من دخولنا منظمة التجارة العالمية ؟ وهل بهذه الطريقة  استفاد المواطن المسحوق من  الاتفاقية؟؟
 أن قيام الحكومة الأردنية  باستبدال  المبالغ التي كانت تتقاضاها  عن الجمارك ..!! بضريبة المبيعات.. لخداع المنظمات الدولية ..  أمر  لا يمكن قبوله .. لان الحكومة بهذا التصرف.. لا تخدع المؤسسات الدولية  .. وإنما تخدع المواطن الأردني المسحوق .. الذي تضحك  باسمه على الدول الداخلة  بالاتفاقية ....وإظهار الدولة الأردنية  بأنها الغت الجمارك ... عن كافة البضائع والسلع..  الداخلة إلى السوق الأردني   في حين أنها .. في واقع الأمر لم تفعل ذلك؟؟!!  وإنما فرضت بدلا منها  ضريبة المبيعات!!  وبإضعاف مضاعفة .!!. علما أن الدول الداخلة في اتفاقية التجارة العالمية!!. كانت تعوض الأردن  مبالغ  مالية بمقدار  ما تعلن أنها ألغته.. من جمارك ..؟؟ أليست هذه مفارقة؟
 ألا يدل  تصرف حكومتنا  سابق الذكر على  عدم الحكمة ؟؟  أليست منظمة التجارة العالمية  بمؤسساتها ارحم  من تصرفات  الدولة الأردنية  بشعبها ؟؟؟!!
 إن  المواطنين الأردنيين اليوم   يطالبون الحكومة  بتطبيق .. كافة بنود اتفاقية منظمة التجارة  العالمية...  بحذافيرها ...  من اجل  أن يستفيدوا من الامتيازات... التي تتمتع بها الدول الأخرى ... فليس معقولا   أن تبقى الحكومة .. تستغل الشعب  والمواطن .. وتشعره بالوقت عينه ..  بان اتفاقية  منظمة  التجارة  العالمية ستدر  عليهم لبنا وعسلا ... في حين  لم يستفد منها إلا ...حفنة من الطبقات البرجوازية .. ومصاصي الدماء  من الطبقات المتنفذه .. أما طبقات البولتاريا  فليس لها  من الغنيمة إلا الإياب..؟!
 أن الأوان  للحكومة  لتعود  وتطبق..  بنود اتفاقية التجارة العالمية بحذافيرها ..  حتى  يستفيد المواطن الأردني  من امتيازاتها .. وحتى يتمكن المواطن من الاستفادة من صناعات العصر..  من سيارات وسلع بأسعار مناسبة .. ودون  ذلك  سنبقى والحكومة نضحك على بعضنا وندور  في دائرة مفرغة .. لا يعرف احد  عواقبها  إلا الله.........

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts