البيان نيوز - أطلقت حركة حماس في قطاع غزة حملة " ترسيخ القيم والفضيلة" لمكافحه الزى "غير الملتزم" وقصات الشعر الغربية للفتيات والشباب.
في حين فرضت جامعة الأقصى على الطالبات ارتداء الزى الشرعي لما وصفته"منع إظهار المفاتن".
لا للملابس والعباءات الضيقة غير المحتشمة  للفتيات والسيدات.. لا لقصاتِ وتسريحاتِ الشعر المُسماة"البَف". وللشبابِ نصيبٌ باللاءات، لا للبنطلون الساحل من الخصر.. ولا للتسريحات  وقصات الشعر الغربية.
هي لاءاتٌ أطلقتها وزارة أوقاف حكومة حماس وبدأت بتطبيقها في المدن الجنوبية والوسطي لقطاع غزة والتي سَتُقيم نتائجها ليتم تطبيقها لاحقا في مدينة غزة، وفق مُطلِقِيها.هذه اللاءات تساندها القوى الأمنية لحركة حماس.
 ويدافع الشباب والفتيات مابين الفئة العُمرية14-21عاما عن حقهم في ارتداء ما يناسبهم" ما دام الأمر لا يخرج عن الحياء والمظهر العام". يتزامن هذا مع بيان لإدارة جامعة الأقصى التي سيطرت على إدارتها مؤخرا حماس، يُلزم ارتداء الزى والجلباب الشرعي لطالبات الجامعة ابتداء من الفصل الدراسي الثاني القادم. هذه الخطوات، وفق استطلاعات أجرتها DW عربية، مع بعض الشباب والفتيات ومختصين أثارت جدلا ما بين مؤيد ومعارض ومُتخوف لخطوات لاحقه قد يتبعها استخدام العنف لتطبيق قرارات الإلزام.
Main title/ Subject:
Gaza: Hamas launches campaign upholding the values ​​and virtue indecent clothing against others.
Photo title:
Aqsa University issued a statement required its students to wear Islamic dress. Decision to reject another. And welcomed by others.
Place and Date:
Khan Younis - in the southern Gaza Strip - 26.01.2013.
Photographer: 
shawgy al farra zugeliefert von Emad Ghanim M.A. بيان جامعة الأقصى بخصوص فرض زي "شرعي" على الطالبات
الحملة تبدأ "بالتوعية والتثقيف"
تنتشر موضة السراويل الجينز" بنطلونات الخصر الساحل" التي تُظهِر في أحيانٍ كثيرة الملابس الداخلية للشباب، وقصات وتسريحات شعر بأشكال مختلفة "غير مألوفة مطلية بمُثبت الشعر الجِل". فضلا عن الألبسة والعباءات الضيقة "غير المحتشمة"، وفق رأي مسؤولي حماس، التي ترتديها بعض الفتيات والسيدات في قطاع غزة. هذا الوصف تناوله خُطباء ومشايخ المساجد برعاية وزارة الأوقاف التي بدأت فعليا "بالتوعية والتثقيف" عبر المساجد والشوارع والمحال التجارية لمكافحة ومقاومة المظاهر التي لا تتفق مع ما وصفته" بترسيخ القيم والفضيلة ومنع إظهار المفاتن". ولا تُخفي عناصر حماس الأمنية امتعاضها الشديد لسلوك الشباب والفتيات إذ رُصدت حملات شُرطية تُوقِف أحيانا شبابا يرتدون تلك السراويل "الساحلة" ويتم توجيههم  بطرق سِلمية إلى عدم ارتدائها لما تُسميه"موضة تضرب القيم وتُفسد مجتمع ظل محافظا على الغزو الثقافي والفكري والمظهري الغربي". ناصر سليم احد باعة هذه "البنطلونات الساحلة" يشير لـDWعربية " طلب الشباب كبير على هذه البنطلونات وفى كثير منهم أوقفتهم الشرطة ونصحتهم بعدم ارتدائها وهذا يقلل بيعها و يمكن يسبب ضياع هذه الموضة".
" الإلزام لا يُفرض عُنوةً"
مضت السنوات الثلاث السابقة بشكل سِلمي متدحرج و انتهت بفرض شرطة حماس قبضتها بالقوة، حيث منعت المحال التجارية من عرض الملابس النسائية الداخلية والملابس غير المحتشمة، كما منعت الرجال من العمل في محلات تصفيف الشعر النسائية.  فيما تتجدد التوجهات حاليا على النهى بشكل سِلمي دون استخدام القوة للنهى عن موضة وملابس للشباب والفتيات. جهاد عبدو، في بداية العقد الثاني، يعتقد أن" البداية ستكون بالتثقيف والتوعية وسينتهي تطبيقها باستخدام الترهيب والتعنيف". ويوافقه الرأي صديقه خالد الحلو " حماس تبدأ شفهيا وبعدين بتفرض الإلزام في كل شيء بالقوة..الإلزام ما بيجي بالعنوة ". ويُدافع عن هذه الموضة  محمد صافي" إحنا شباب من حقنا نفرح بالموضة في الِلبس والشعر زى شباب العالم هذا قرار تعسفي ما بمس بالشرف أو الخيانة أو الخدش بالحياء". فيما يتوافق صبحي الجرو مع إجراءات حماس " هذه الموضة بتقلل من هيبة الرجل ومظهره الجاد، و فعلا الملابس الضيقة للفتيات بتثير الفتنة في الشارع". أم غانم تنتقد إجراءات حماس "حماس بتشوه صورة المرأة الفلسطينية في الداخل والخارج بهذه الدعوات..فتيات وسيدات تربو على عادات وتقاليد دينية وملتزمين بها ".
 Gaza: Hamas launches campaign upholding the values ​​and virtue indecent clothing against others.
Photo title
: Hamas begins a campaign to fight and resist what they described as upholding the values ​​of virtue and prevention of show attractions. Defends young men and women for their right to wear what suits them as long as it does not come out for modesty and general appearance'.
Place and Date:
Gaza- 26-1-2013.
Photographer: 
shawgy al farra zugeliefert von Emad Ghanim M.A. الزي " الشرعي" منتشر في غزة دون محاولات فرضه من قبل حماس
للجامعات نصيب من الحظر
في الآونة الأخيرة سيطر أكاديميون من حركة حماس على إدارة جامعة الأقصى، كُبرى جامعات قطاع غزة. وحدث أن اعتدى احد رجال حرس الجامعة منذ ثلاثة أشهر مضت على طالبة بدعوى"اللبس غير المحتشم". واعتبرت إدارة جامعة الأقصى أن هذا عمل فردى. ويُثار جدل الآن حول قرار الجامعة بإلزام طالباتها بارتداء الزى الشرعي ابتداء من الفصل الدراسي الثاني الذي سيبدأ بعد أيام قليلة. ووفق البيان سَتُمنع الفتيات من ارتداء أي زى يُظهر مفاتن الجسد". ووفق ما وصفت لـDWعربية بعض الطالبات بأنه "قرار متزمت ينم عن توجهات حزبية تعصبية ". وقالت نسمة، إحدى الطالبات، بنبرة حزينة لـDWعربية "المظهر واللبس مش كل شيء، إحنا الحمد لله ملتزمين بلبسنا والدين والمعاملة، وشو بدهم يلبسونا أكثر من هيك بعني يكونوا مبسوطين لو لبسنا نقاب؟"  وتوافقها السيدة أم خالد حداد" الزى حرية شخصية ولا يجوز المساس به، و المحترم مش بلبسه بل بدينه وبمعاملته وجوهر الإنسان كثيرا ما يختلف عن ظاهره. وكثير في منقبات بتخفي بلاوى". فيما رحبت الطالبتان، دعاء ونسرين، بالقرار"الحشمة حلوة والزى الشرعي بيمنع الفتن ونظرة الشباب والمعاكسات ".
محللون: "الدعوة ثانوية ولا تَوجُه "لطلبنة" المجتمع"
Dr. Fahmi Shourap. Es steht dort: D.Fahmi shourap. Researcher in the affairs of political Islam 
Photo title
: Hamas begins a campaign to fight and resist what they described as upholding the values ​​of virtue and prevention of show attractions. Defends young men and women for their right to wear what suits them as long as it does not come out for modesty and general appearance'.
Place and Date:
Gaza- 26-1-2013.
Photographer: 
shawgy al farra zugeliefert von Emad Ghanim M.A. الباحث في شؤون الإسلام السياسي الدكتور فهمي شراب
وسط الجدلية الشعبية حول حملة "ترسيخ القيم والفضيلة" التي تقوم بها حكومة حماس، يرى الباحث السياسي، د/احمد مسعود، أن حماس " بها متشددين وتُمسك العصا من الوسط، و تتماشى مع المتشددين في غزة من أحزاب أخري لتحقيق أجندتها السياسية الحزبية ولو وصل إلى طلبنة المجتمع". فيما يعتبر آخرون أن حركة حماس حركة وسطية غير متشددة في القرارات الأخيرة "ولا تسعي إلى طلبنة المجتمع كما يُشاع". وفق ما أشار في حواره لـDWعربية د/ فهمي شراب، الباحث في شؤون الإسلام السياسي. ويؤكد شراب أن حماس خرجت من "الدعوة إلى الدولة". وبسؤالنا عن معنى ذلك؟ أوضح شُراب أن حماس فاجأت الجميع بأن تطبيق الشريعة مسألة ثانوية غير معنية بالنسبة لها، وأولوياتها تتجه نحو"الحكومة والبرلمان والدولة ومنظمة التحرير ورفع الحصار". ويضيف "حماس تدرك جيدا أن نسيج المجتمع في غزة يميل إلى الالتزام الأخلاقي والديني، وأي "فلتان" أخلاقي مع الوقت دون إكراه أو استخدام القوة سيكبح المجتمع هذه الظواهر".

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts