رفاد عياصره يكتب مافيات البز نس في وزارة التعليم العالي تفرض النجاح ببرنامج التو فل كشرط قبول لدراسة الماجستير؟؟؟!

البيان نيوز مصداقية _ رفاد عياصره

برنامج امتحان التو فل كشرط قبول في الجامعات أصبح ينظر اليه من قبل دارسي العلم .. على انه برنامج تجاري ينتفع منه حفنة من المتنفذين ... ولا يستفيد منه دارسي العلم في دراستهم فالبرنامج مجرد ورقات عليها أسئلة لا يستفيد الطالب منها لغة ... ولا فواعدا.. ولا كتابة.. ولا إملاء.. فالمستفيد الأول .. مالك البرنامج المتنفذ.. الذي يحقق مئات الألوف من الدنانير من برنامج البزنس هذا .. على حساب الطلبة

السؤال الذي بات مطروحا لدى الطلبة . هو هل وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي مجرد واجهة لمالك برنامج التوفل الحقيقي؟؟ ولماذا تصر وزارة التعليم العالي على اجبار الطالب دفع مبلغ خمسين دينارا عن كل مرة يتقدم بها للامتحان ؟؟ ولماذا ترفض وزارة التعليم العالي استبدال برنامج التوفل التجاري بمساق يدرس باللغة الانجليزية لطلبة الماجستير ؟؟ وماذا يستفيد طلبة الماجستير في اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا من هذا البرنامج ؟؟
ان الطلبة الاردنيون يدفعون مئات الدنانير ..ليحققوا النجاح في بزنس التو فل ... ولا يحققوه.. الا بعد طول جهد وعناء .. او يضطروا لدفع مبلغ .. رشوة لمافيات الامتحان من المرتشين لينالوا النجاح في الامتحان ..!! لقد علم البرنامج الطلبة دفع المال والرشوة من اجل النجاح وهم في بداية دراستهم ؟؟ كما انه ساعد في تحطيم التعليم وزيادة الفساد فيه على فسادة ؟؟ كما عمل على استنزاف موارد الطلبة المحدودة تحت شعارات زائفة اسمها تقوية الطلبة باللغة الانجليزية ؟؟؟ فالغاية الأسمى لهذا البرنامج كما هو واضح الإثراء غير المشروع للقائمين على البرنامج من مافيات التعليم في وزارة التعليم العالي على حساب الطلبة الكادحين والمسحوقين ؟؟
فإلغاء برنامج التو فل البز نس واستبداله بمساق باللغة الانجليزية يدرس ضمن الساعات المعتمدة.. مطلب طلابي لجميع طلبة الدراسات العليا .. لان البرنامج غير مقنع ويشتم فيه رائحة فساد تجاري لصالح احد المتنفذين....
فاستغلال لهفة الطلبة على الدراسات العليا لم يعد مقبولا .. ولم يعد مقبولا أن تبقى أذانكم في التعليم العالي صماء عن السماع وعيونكم عمياء عن المشاهدة .... فقد بلغ تذمر الطلاب من برنامج التوفل حدا.. يوشي بالخطر وينذر بعدم الثقة بكافة البرامج التي تطرحها وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي .. ابتداء من البرامج الحاسوبية وانتهاء بالبرامج التدريبية للمعلمين
آن الاوآن لإعادة النظر .. ببرنامج التوفل .. وآن الاوآن لفتح التعليم العالي على مصراعيه امام الراغبين بالدراسات العلياء دون عراقيل ... وآن الاوآن لتخفيض اسعار الساعات المعتمدة .. فلم يعد مقبولا .. ان تكون تكلفة الدراسة في قبرص وتركيا اقل من تكلفتها في الاردن .. ولم يعد مقبولا ان توضع عراقيل كثيرة .. امام كل من يحاول ولوج الدراسات العليا .. بحجة ان البلد يحتاج الى فئات مهنية وسيطة .. تقوم بعملية البناء واشغال الوظائف الوسيطة
فالجامعات الأردنية دخلت عالم البز نس وعالم تجارة التعليم على حساب رسالتها التعليمية من خلال طرحها برامج تجارية تحت عناوين .. مختلفة منها برنامج التو فل ومنها البرامج الموازية في التعليم ومنها كثرة الدورات مدفوعة الاجر ..
فالفساد المالي والإداري مستفحل في الجامعات الاردنية والطلبة فيها مقسمون رأسيا وافقيا .. بفعل العقليات المتحجرة في ادارة الجامعات الى عصبيات قيس ويمن .. كما اننا أصبحنا نرى في الجامعات زعرنه أكثر ما نراها على بسطات الشوارع وأسواق الخضار
ان عنف الطلبه في الجامعات مستشر .. وينبئ بالخطر على أسس إقليمية وجهوية ومناطقية وعشائرية وإدارات جامعات .. بعيدة عن أجواء الطلبة بفعل البيروقراطية وبفعل ضيق الأفق وبفعل عدم الكفاءة .... ولأن الجامعات ليس لديها.. برامج تشغل الطلبة في الأبحاث والدراسات والنشاطات .... فحتى الحلول الممكنة للعنف لا تكلف إدارات الجامعات الممعنة بالبيروقراطية نفسها .. وضع تصور لحلها بشكل جذري من امثال أعادة النظر بقبول الطلبة على أساس مناطقي وجهوي .. اوعلى أساس قربهم منها .. لان ذلك سبب مفسدة.. وزاد من العصبيات العشائرية والجهوية والمناطقية .. فالطلبة اصبحوا ينتقلون مع بعضهم من المرحلة الأساسية في المدرسة الى الجامعات وهم شلة واحدة وربطة زعرنه
فإصلاح الجامعات لا يقل أهمية عن الإصلاحات الدستورية .. والسياسية لان تعليم الشباب أساس بناء المجتمع .. كما انه آن الاوآن لتحويل التعليم الجامعي في الاردن الى تعليم مجاني .. بالكامل
أخواني نتمنى ان يتم أصلاح الجامعات .. ونتمنى ان لا يبقى الدكتور في الجامعة ... ينظر لنفسه طبقة ارستقراطية فوق الطلبة .. ونتمنى ان ينظر الدكتور لنفسه انه ناقل للعلم ومربيا للاجيال .. لا شيخا للعشيرة وعلى الطلبة تقديس اسمه




1 ارسل تعليقا

من التلفزيون اكتب ومن معايشتي لكل الاحداث المذكوره من رضوان ابوعياش وهشام مكي والريس والوحيدي والداهوودي الي اخر المستجدات الي تجميد عمل تلفزيون غزه بعد الانقلاب .الكل كان مساهما في ابراز شاشة فلسطين ولكن السيد المذكور الوحيدي كان افضلهم وكان اشرفهم في التعامل مع الهيئه والموظفين وله الفضل في تنظيف التلفزيون من المنافقين وغيرهم .معلش اسمحو لي ان اقول بلاش طعن في الناس الشرفاء

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts