جرش مدينة خارج نطاق اهتمام الحكومة.. والمؤسسات لا تملك مخططا شموليا لتطوير المدينة




االبيان نيوز مصداقية رفاد عياصره
:   تأخر ترميم المنطقة الأثرية في محافظة جرش وعدم استغلال الغابات الطبيعية لأغراض السياحة وعدم إقامة المشاريع الإنتاجية والسياحية،ساهم بشكل كبير في تردي الأوضاع في المحافظة حيث ازدادت نسب البطالة والفقر بحيث أصبحت من أعلى النسب في المملكة .
السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا تأخرت الجهات المعنية سيما وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة في الاهتمام بمحافظة جرش ومن ثم تحويلها إلى إقليم سياحي،وما هي الأسباب التي تحول دون تحويل جرش إلى إقليم سياحي؟ ولماذا تتقاعس المؤسسات ذات الصلة لترويج محافظة جرش سياحيا؟، وما المانع والحائل الذي يحول دون إنشاء مدينة صناعية مؤهلة وجامعة حكومية من اجل تطوير المحافظة؟ .
مدخل المدينة
يعاني مدخل المدينة من الإهمال وعدم الاهتمام حيث تكثر في مدخل المدينة محطات الوقود ، ولا تبعد عن قوس هدريان أو قوس النصر أكثر من مائة متر مما يعطي انطباعا غاية في السوء لكل من أن يقوم بزيارة المدينة . كما أن عمليات الترميم الكثيرة التي جرت  لم تجدي نفعا حيث  ما زال (70%) من المنطقة الأثرية تحت الأرض
 ِقوس هدريان
بدأت عمليات الترميم فيه منذ أكثر من عشر سنوات ولكن مع شديد الأسف فان العمليات تسير ببطء بحيث، لم يتم انجاز سوى (10%) من عمليات الترميم ، كما أن الأخشاب المنتصبة لغايات الترميم أصابها التسوس والتلف لشدة الإهمال عدا عن ان الرافعة الموجودة لغايات رفع الحجارة قد صدأت وتهالكت،

ويرى سليم صالح " مهندس زراعي، أن عدم اهتمام الجهات المعنية بإكمال ترميم منطقة قوس النصر أمر يثير الاستغراب، ويضيف ان الأكثر غرابة ليست عمليات الترميم فقط- ولكن إهمال المعدات التي كلفت مئات الآلاف على خزينة الدولة خاصة الرافعة التي تآكلت من الصدأ والتي لا يتم استخدامها إلا فيما ندر ،

إلغاء شارع عمان – جرش
 ونوه خلدون محمد إلى  خطأ ارتكبته وزارة الأشغال العامة  منذ عقود عندما قامت بشق طريق عمان – جرش وسط المدينة الأثرية ، مضيفا أن هذا الخطأ  نتج عنه فصل المدينة إلى منطقتين: شرقية والتي تحوي منطقة الحمامات الشرقية ووادي الذهب والمنطقة الغربية والتي تحوي الجسم الرئيسي للمدينة الأثرية، مما احدث تشوها  لا يمكن قبوله مطالبا بضرورة  إلغاء الشارع المذكور



ساحة الحمامات الشرقية
واعتبر زياد محمد من سكان المدينة  أن ساحة الحمامات الشرقية   من أهم الساحات في مدينة جرش مضيفا أنها  متنفس لسكان المدينة عدا عن أهميتها الأثرية منوها إلى قيام وزارة السياحة  بتبليط الساحة الواقعة أمام الحمامات الشرقية، مشيرا إلى تركها على حالها بدون ترميم .

.

منطقة البركتين غير مستغلة لأغراض السياحة
 واعتبر المهندس صالح خالد أن  منطقة البركتين من المناطق الجميلة في المدنية، وقد كانت تستخدم من قبل الرومان كمكان مفضل للسباحة، إلا ان المنطقة المذكورة مهملة مضيفا أن  وزارة السياحة لم تبذل  جهدا يذكر لتطويرها أو تشجيع قدوم المستثمرين إليها مطالبا بضرورة  استغلالها لإقامة مشروع سياحي عليها علما إنها تتغذى من مياه وادي جرش أو نهر الذهب والذي جفت مياهه بسبب كثرة حفر الآبار .



تحويل جرش إلى إقليم سياحي
ويرى سليمان عقلة أن تحويل جرش إلى إقليم سياحي أمر حيوي، أسوة بإقليم البتراء ويؤكد ان ما تحويه  مدينة جرش من إمكانات سياحية والتي تتمثل بالآثار التاريخية والطبيعية الجميلة والخلابة والغابات الطبيعية يفوق بكثير ما تملكه مدينة البتراء الصحراوية

.  وأشار عماد محمد أن عدم إنشاء جامعة حكومية في المدنية أمر لا يمكن فهمة، سيما أن الحكومة أنشأت جامعات حكومية في محافظات معظم طلابها يفدون إليها من المحافظات الأخرى،  مضيفا أن أنشاء جامعة حكوميه  في مدينة  جرش  يعني فتح المجال للآلاف من طلبة المدينة للدراسة فيها .

مدينة صناعية مؤهلة
.ونوه   ناهض نايف إلى نسبة البطالة والفقر في محافظة جرش والتي  تزيد عن أية محافظة أخرى ويطالب بضرورة إنشاء المشاريع سيما إنشاء مدينه صناعية مؤهلة مؤكدا على أن جرش المحافظة الوحيدة التي تخلو من مدنية صناعية مؤهله بالرغم من الكثافة السكانية الكبيرة فيها


إنشاء جسر يربط شرق المدنية بغربها
وأشار المهندس محمد عتوم   إلى أن  المدنية مشطورة إلى نصفين أولا بسبب الخطأ الجسيم الذي يتمثل بشق طريق عمان-جرش القديم من وسط المدينة الأثرية والثاني بسبب وجود وادي جرش، وبالتالي فانه يجب إنشاء جسر أو نفق يربط شرق المدينة بغربها .

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts