الحرف اليدوية مهددة بالانقراض بسبب " التطنيش" الحكومي



البيان نيوز مصداقية رفاد عياصره

تنمية الحرف والمحافظة على التراث الأردني هو من صميم عمل الوزارات الأردنية بشكل عام، ومن صميم عمل الوزارات الأردنية بشكل عام،ومن صميم عمل وزارة الثقافة بشكل خاص،حيث ان وزارة الثقافة هي الوعاء الذي يجب أن يحفظ الثقافة ويحافظ عليها من الاندثار والضياع، وأحد العناصر الأساسية لصناعة التراث الأردني هو المحافظة على الصناعات الحرفية من الاندثار والضياع،وبالتالي لا بد من عمل منظم تقوده وزارة الثقافة والجهات المختصة ذات العلاقة من أجل الارتقاء بالصناعة الحرفية في الأردن والمحافظة عليها، سيما وأن العاملين في هذا القطاع يستغيثون من الصعوبات التي تواجههم، والمصاعب التي توضع في طريقهم سيما وأن معظم القائمين على المهن الحرفية الأردنية أفراد نذروا أنفسهم من أجل المحافظة على التراث الأردني، سيما والمهن الحرفية الأردنية أحد المصادر الهامة للثقافة الأردنية .
ومن أجل الوقوف على الصعوبات التي هذا القطاع، كان لنا لقاء مع العديد من العاملين في هذا القطاع سيما الرابطة الأردنية للحرفيين .

أم أسعد
أنا عضو ضمن الرابطة الأردنية للحرفين، وأقوم بإنجاز معظم الأعمال بيدي دون الاستعانة بأحد، فأنا مثلاً أقوم بصناعة هذه الأشكال المختلفة من رمل وقش، واستخدام الخيزران وغيرها من الأدوات البدائية، وغير الموجودة، والتي نحصل عليها بصعوبة، بالرغم من ذلك قمت بالانضمام إلى الرابطة علها تسهل لي بعض الأعمال سيما في مجال التسويق حيث لا نستطيع تسويق أعمالنا، بالرغم من اننا كنا نعرض أشغالنا في مهرجان جرش السنوي إلا أن الإقبال ضعيف بسبب عدم تقديم أية مساعدة لنا من الجهات المختصة سيما وزارة الثقافة، بالرغم من الايجابيات الكثيرة التي وفرتها لنا الرابطة إلا أننا ما زلنا نعاني .

أحمد أبو جواد
أنا أقوم بصناعة نوافير الماء من الجبص، والفخاريات، وأبذل في ذلك جهداً كبيراً من أجل صناعة أشكال ذات سوية هندسية عالية، يكون لها صدى وهوى في نفس الزائر بحيث تصلح للاقتناء في البيت ومن أجل الاستخدام العملي، وبالتالي فإنني أبذل جهداً كبيراً في ذلك إلا أنني أواجه صعوبة كبيرة في تحضير المواد الأولية والخام اللازمة لصناعة الأشكال، كما أنني أواجه صعوبة أخرى في التسويق حيث أننا في الأردن لا توجد جهة تتبنى الحرفيين الجدد ومساعدتهم، وبالتالي نبقى نعمل بشكل فردي دون تنظيم بالرغم من الجهود المشكورة التي وفرتها لنا الرابطة الآن، ولكن حتى الآن لا يوجد لنا مقر ثابت فخلال ثلاث سنوات من الإنشاء والتأسيس انتقلنا إلى ثلاثة أماكن مختلفة وكلها تابعة لأمانة عمان الكبرى، بل منحة منها .

حمدة محمد العلاونة
أقوم بتصميم أشغال يدوية من شالات وعقود وطرزات وما شابه ذلك، ونواجة مشكلة كبيرة في التسويق منتجاتها وتأمين المواد الخام، وبالتالي بالرغم من الجهود الكبيرة التي نبذلها فلا احد يقدر أعمالنا ولا ما نقوم به، والذي من المفروض أن يتم تشجيعه لا إهماله وعدم الاهتمام بالقائمين على الحرف الأردنية
إن وزارة الثقافة عليها جهد يجب أن تقوم به في رعاية الأدب والثقافة والتراث والحرف من أجل المحافظة على تراث الأردن من الضياع والاندثار تحت وطأة المستورد من الخارج، وبالتالي فإنني أناشد كل من له علاقة بهذا الموضوع وتوفير ما يمكن توفيره ومساعدتنا في تسويق منتجاتنا خارج الأردن، من أجل تشجيع الكثيرين على الانخراط في هذا المجال .
غادة شعبان- معلمة فن
كرست جهدي في مجال صناعة الفخاريات وصناعة الخزف الأردنية، وأبذل في سبيل تحقيق ذلك جهوداً كبيرة جداً، ولكن المشكلة الكبرى التي أواجهها هي المواد الخام وعدم توفرها، بالاضافة إلى الصعوبات الكبيرة التي نواجهها في التسويق، فنحن بعد ان ننفق المال والجهد لا ندري كيف نقوم بتسويق إنتاجنا، فمثلا في الأردن نجد الإقبال على اقتناء الخزف ليس كبيرا، كما أن الأسعار مرتفعة وليس بمقدور المواطن شرائها، وبالتالي نعتمد بالدرجة الاولى على الزائر السائح العربي، ومن هنا أناشد المسؤولين الاهتمام بهذا القطاع الذي يعتبر جزءاً هاماً من التراث الأردني الذي ينبغي المحافظة عليه من الاندثار والضياع، ولا يتم ذلك إلا بتضافر جهود مؤسسات وجدت أصلا من أجل المحافظة على الثقافة والتراث الأردني سيما وزارة الثقافة.

صلاح جميل النهار
أنا أمارس حرفة تعبئة الرمل والرسم عليه وصناعة أشكال فنية مختلفة رائعة الجمال، و شاركت مرات في مهرجان جرش الملغى، ولا أخفي خيبة أملي الكبيرة حيث أن المردود المادي غير مجز، ولإقبال ضعيف، حتى في عز ذلك المهرجان ، اما بالنسبة لنا فكان الله في عوننا، فلا أحد يهتم بنا، ولا يقوم أحد بتسويق إنتاجنا، وبالتالي نعاني الأمرين في ذلك، وبالرغم من ذلك فنحن سنبقى نحترف هذه المهنة حتى لا تنقرض .

موسى سعيد شعبان
أقوم بالخفر على الخشب، وأقوم بصناعة أشكال غاية في الجمال والرونق، فأستطيع تصميم أشكال مختلفة تحظى بإعجاب الجميع، وهناك إقبال لا بأس به على شراء الأشكال التي أقوم بصناعتها، وبالتالي فإنني أشجع أبناء الشعب الأردني على ممارسة هذه الحرفة حيث أن المواد الخام متوفرة وبشكل كبير جداً، وايضا من أجل المحافظة على التراث الأردني من الضياع والاندثار.

سيد أحمد
 مصري الجنسية ويعمل في صناعة البسط وتابع للرابطة للحرفين وقال: أمارس صناعة وحياكة البسط الأردنية، وقد تعلمت هذه المهنة هنا في الأردن، واستطعت إتقانها، وهي مهنة ممتعة حيث أقوم بصناعة البسط والمفارش المصنوعة من شعر الغنم المغزول والمصبوغ وهو من أجود البسط .
واناشد الجهات المسؤولة رعاية هذه الحرفة حتى لا تتعرض للضياع والاندثار سيما ونحن في عصر العولمة، بالاضافة إلى أننا نواجه مشكلة التسويق حيث لا أحد يقدم لنا أية مساعدة في هذا الجانب .

فاطمة موسى محمد سالم
أنا عضو في الرابطة، واتمنى من وزارة الثقافة أن تقدم لنا جهوداً أكبر من ذلك من أجل مساعدتها على تسويق الإنتاج في الخارج، سيما في الأردن والتي نتمنى أن تكون الرابطة الأردنية للحرفيين مدعوة لهذه المعارض .



0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts