لقاءات سرية في السفارة الامريكيه مستمرة تهز عرش الاخوان وتفضح الغرايبة والكوفحي


  البيان نيوز مصداقية
- تالياً ترجمة موقع "عمان جو" لبرقيتين من برقيات ويكيليكس، وهما تتعلقان بلقاء بالمصادفة بين المسؤولين في الحركة الإسلامية في الأردن رحيل الغرايبة ونبيل الكوفحي مع مسؤولين في السفارة الأمريكية، على مائدة كاتب عمود أردني لم تذكر البرقيتان اسمه، وهما صادرتان في شهر آب 2009 والتي هزت عرش الاخوان المسلمين وفضحتهم امام الشارع العام في الاردن حيث اكتشف المواطنيين خبث الاسلاميين واختبائهم وراء الاسلام لتنفيذ اجندات خارجية... 

البرقية الأولى:

 

الموضوع : الأردن : حفل  عشاء ينتج عنه اجتماع غير متوقع مع سياسيين إسلاميين

 

التصنيف بواسطة : لورنس ماندل القائم بألاعمال

 ل (ب) 1.4 الأسباب و (د)

 

1- يوم 3 اب / اغسطس دعي رئيس القسم السياسي والضابط السياسي  إلى منزل كاتب عمود في صحيفة أردنية , ودون ان يعلمنا مسبقا قام المضيف، وهو محاورمنتظم لدينا في   القسم السياسي ، بدعوة  عضوين ناشطين في جماعة الاخوان المسلمين و جناحها السياسي جبهة العمل الإسلامي. وسيتم إرسال تفاصيل النقاش ونتائجه المحتملة في برقية منفصلة.

2-  كان الضيفان الآخران  من  الحركة الاسلامية هما نبيل الكوفحي رئيس بلدية اربد لعام  1999-2001. وهو ابن لعضو برلمان سابق معروف ، ويعمل حاليا في مجلس الشورى في جماعة الإخوان المسلمين وجبهة العمل الإسلامي.  ارحيل الغرايبة ، وهو نائب اسلامي سابق وأستاذ جامعي ، ويعمل حاليا كمتحدث باسم جماعة الإخوان ، وهو عضو في مجلس الشورى في جبهة العمل الإسلامي ايضا . ويعتبر الرجلان كلاهما على حد سواء جزءا من الجناح المعتدل في الحركة الاسلامية في الأردن.

مندل

 

 

النص الإنجليزي

¶1.  (S/NF) PolChief and PolOff were invited to the home of a
Jordanian newspaper columnist on August 3.  Unbeknownst to
us, the host, a regular political section interlocutor, had
also invited two active members of the Jordanian Muslim
Brotherhood (JMB) and its political wing, the Islamic Action
Front (IAF).  The details of the discussion and its potential
implications will be sent septel.
 
¶2. (S/NF) The two other guests were Nabil Al-Kofahi, the
Islamist mayor of Irbid from 1999 to 2001.  The son of a
well-known member of parliament, Kofahi currently serves on
the Shura Council of the JMB and IAF.  Ruhail Gharaibeh, a
former Islamist MP and university professor, is currently the
spokesman of the JMB and serves on the Shura Council of the
IAF.  Both are considered to be part of the moderate wing of
the Islamist movement in Jordan.
Mandel
 

 

 

 

 

البرقية الثانية

 

1- ملخص : خلال مأدبة عشاء في 3 آب ، والتي سياسيين إسلاميين في الاردن, وهو اجتماع  تم بشكل غير متوقع ، وتركزت الاحاديث على خطاب الرئيس  اوباما في القاهرة، والسياست الانتخابية في الأردن، وعلاقة السفارة الأمريكية بالجماعات الإسلامية.

 

وقد رحب الاسلاميون بخطاب القاهرة وتحدثوا عن استجابة منسقة مفترضة من العالم الاسلامي مع هذا الخطاب .

وتساءل المجتمعون بصوت عال عما اذا كانت الولايات المتحدة ستعترف بانتصار الاسلاميين في الانتخابات الاردنية القادمة ام لا ؟ .وانتقدوا بشدة تصريحات السفارة الاميركية بالاردن حول اشادتها بانتخابات  2007 والتي اعتبروها  "غير شفافة وانه جرى التلاعب بها. وأعرب الاسلاميون عن الرغبة في استئناف الاتصال مع السفارة ، قائلين أن الحوار يمكن تطويره فقط عبر علاقة طويلة الأجل. نهاية الملخص.

 

من سيأتي الى العشاء يا ترى؟

-----------------------------

2- التقى الملحق السياسي والضابط السياسي لقاءاً غير متوقع مع اثنين من الساسة الاسلاميين (المرجع A) تمت دعوتها من قبل  صحافي محلي كضيوف إلى مأدبة عشاء. نبيل آلكوفحي  الرئيس السابق لبلدية اربد ، ويعمل حاليا في مجلس الشورى لجماعة الاخوان المسلمين الأردنية وجناحها السياسي جبهة العمل الإسلامي.  ارحيل الغرايبة يشغل حاليا منصب المتحدث باسم  جبهة العمل الاسلامي إضافة إلى وجوده في مجلس شورى جبهة العمل الإسلامي. كلاهما جزء من المعتدلين من الحركة الإسلامية في الأردن وتكلما حول مجموعة واسعة من المواضيع.

 

خطاب الرئيس في القاهرة

-------------------------

 

3-تحدث د ارحيل الغرايبة قائلا انه يرحب بخطاب الرئيس اوباما  كبادرة طيبة مرحبا بكم في العالم الاسلامي . وقال د الغرايبة ان خطاب الرئيس انه أثار جدلا داخل الاقوى الاسلامية الإقليمية وحول الرد عليه .كما ان د نبيل الكوفحي والغرايبة زعما أن الاعمال غير المتوازنة للادارة الاميركية  جعلت من المتعذر على التوجهات الاسلامية ان تكتسب اية مكاسب او فائدة من جراء التواصل مع الامريكان وقالا  ان الاسلاميين في المنطقة الذين يعارضون الحوار مع الامريكان يعتقدون أن الادارة الاميركية قادرة على ابداء بوادر حسن نية  واسعة النطاق إلى العالم الاسلامي ، ولكن الامريكان فشلوا  في دعم هذه المبادرات ولم يقدموا اجراءات ملموسة ومتسقة لإثبات أن الحرب على الإرهاب لا ترقى إلى حرب على الإسلام...ترجمة موقع عمان جو... كأمثلة ، وأشاروا إلى حالات متعددة من الأضرار الجانبية التي تلحق المدنيين من الهجمات الجوية في أفغانستان وباكستان ، والتي وينظر إليها على أنها "هجمات على المسلمين الابرياء".

 

4- كما ذكرا ( نبيل الكوفحي ورحيل الغرايبة ) عند لقائنا بهما  وجود تحرك على قدم وساق لتنظيم رد رسمي  على روح  المباراة التي اشتملها خطاب الرئيس. الإسلاميون الأردنيون ومعهم حلفاؤهم الاقليميون يفكرون بعقد مؤتمر  لوضع مشروع بيان موحد  من شأنه أن يعالج الموضوعات التي أثيرت في خطاب الرئيس ووضع قائمة مماثلة للأولويات التي تشغل الجمهور الغربي.

الغرايبة ,والكوفحي تحدثا  أيضا عن رغبتهم في الاحتكاك مع الأميركيين المسلمين من خلال تبادل أو برنامج اللغة في محاولة لزيادة الفهم.

 

السياسة الانتخابية الأردنية

----------------------------

 

وثمة تركيز في ملاحظاتهم عن انتخابات  2007 في الأردن وهي الانتخابات البرلمانية والبلدية.  حيث ابدى الغرايبة والكوفحي كلاهما انتقادات للبيانات الصحفية للسفارة بعد كل من الانتخابات وابديا استياءهما منها بعد كل من الانتخابات ، التي ينظر إليها على أنها ضمنية

التأييد للنتائج. (ملاحظة : في منتصف يوم الانتخابات الفعلي للانتخابات البلدية في 2007 ، أعلن مرشح جبهة العمل الاسلامي المقاطعة بسبب مخالفات مزعومة في الإدارة الانتخابية وادعى لاحقا أن الانتخابات قد تم تزويرها (المرجع ب)....ترجمة موقع عمان جو.. وخاصة بعد خسارتهم الكبيرة للانتخابات البرلمانية في نوفمبر 2007 كما شكك  حزب جبهة العمل الاسلامي في صحة النتائج (المرجع ألف). وكانت السفارة أصدرت تصريحات بعد كلا من الانتخابات تهنئ فيها الأردن على عمليته الديموقراطية. انتهت الملاحظة)

 

6- شكك غرايبة والكوفحي في الأسباب الكامنة وراء الدعم الأميركي للمؤسسة السياسية الأردنية  ، وان بيان السفارة عن انتخابات 2007 اظهر ان أن الولايات المتحدة كانت غير مهتمة في ترسيخ الديموقراطية بالاردن اذا ما ادت النتيجة الديموقراطية هذه الى فوز وترسيخ الساسة الاسلاميين . انها تترافق كذلك مع رفض الولايات المتحدة الاعتراف بنتائج الانتخابات  "المقبولة دوليا" لصالح الاسلاميين في غزة والجزائر.

وفكر الاسلاميان اياهما  بصوت مسموع إذا كانت الولايات المتحدة ستكون مستعدة لقبول انتخابات تأتي عبرها جبهة العمل الإسلامي الى السلطة في الأردن من خلال انتخابات ديمقراطية حقا ، ومراقبة دوليا.

 

اشتباك

----------

 

7- مع ملاحظتهما لانقطاع الحوار مؤخراً، قال غرايبة والكوفحي أنهما يرحبان  باستئناف الحوار السياسي شريطة ان يحاط بالسرية التامة والحذر  وان يكون من وراء الكواليس. ولم يقدم اي منهم انتقادات او تعليق على السياسة الداخلية الاردنية ولا للعلاقة الاسرائيلية الفلسطينية ولا التطورات الاقليمية ولكنهما  اوضحا أنه  سيكون من المستحيل زيادة التبادل المتعمق مع الامريكان   ما لم تنشأ علاقة ثقة عبر محاورين دائمين في  السفارة.

 وفي غضون ذلك ، حث الكوفحي ايانا  للحفاظ على فحوى المناقشة ومحتوياتها بصورة "سرية للغاية".

 

تعليق

-------

8- التعليق : ان الاتصال المنتظم بين السفارة والاسلاميون قد تلاشى بعد 11 سبتمبر ، ليصبح في نهاية المطاف من  المحرمات التي ترسخت مما  أعاق قدرتنا على اكتساب معلومات مباشرة واولية من مظانها ( مصادرها الحقيقية ) حول جماعة الإخوان المسلمين وجبهة العمل الإسلامي. اما بالنسبة لنا في السفارة فاننا نرتكب مخاطر سياسية للانخراط في التحاور مع الاسلاميين  لان ذلك يمكن أن يؤثر سلبا على موقعنا في العلاقات مع الحكومة الأردنية ، والتي تفضل الحد من اتصالاتنا مع الإسلاميين الأردنيين.

 من جانبهم  يخاطر الإسلاميون بإدانة محتملة من قبل نشطاء الجناح المتشدد في حركتهم نفسها.

 9- وعلى الرغم من المخاطر ، والحساسيات ، فقد بدا الإسلاميون حقا راغبين بإعادة الانفتاح السياسي والحوار مع الامريكان. وكشف غرايبة أن رحلته الى الولايات المتحدة في وقت سابق  في فبراير / شباط كانت تهدف  إلى ابداء حسن النوايا لدى الاسلاميين ورغبتهم في الحوار والحديث مع الامريكان (. نهاية التعليق)

بيكروفت ======

 

 

النص الإنجليزي

 

) Summary:  During a dinner on August 3, which
unexpectedly included Islamist politicians, conversation
focused on the President's Cairo speech, Jordanian electoral
politics, and Embassy engagement with Islamist groups (Ref
A).  The Islamists welcomed the Cairo speech and spoke about
a proposed coordinated response from the Muslim world.  They
wondered out loud whether the United States would recognize
an Islamist electoral victory in Jordan and were highly
critical of Embassy statements praising the 2007 Jordanian
electoral process, which they viewed as "non-transparent and
manipulated."  The Islamists expressed a desire for resumed
contact with the Embassy, saying that dialogue could only be
developed by long-term relationships.  End Summary.
 
Guess Who's Coming To Dinner?
-----------------------------
 
¶2.  (S/NF) PolChief and PolOff had an unexpected encounter
with two Islamist politicians (Ref A) invited by a local
journalist as fellow guests to a dinner party.  Nabil
Al-Kofahi, a former mayor of Irbid, currently serves on the
Shura Council of the Jordanian Muslim Brotherhood (JMB) and
its political wing, the Islamic Action Front (IAF).  Ruhail
Gharaibeh is currently the spokesman of the JMB and serves on
the Shura Council of the IAF.  Both are part of the moderate
wing of the Islamist movement in Jordan and spoke about a
wide range of topics.
 
The President's Cairo Speech
----------------------------
 
¶3.  (S/NF) Gharaibeh and Kofahi complimented the President's
Cairo speech as a welcome gesture to the Muslim world.  They
said it had sparked a debate within the regional Islamist
movement about how to respond.  While many were advocating
direct engagement and open dialogue, Gharaibeh and Kofahi
alleged that the administration's uneven actions in the
Muslim world empowered those who felt there was little to
gain from increased political contact with USG officials.
They said Islamists in the region who oppose dialogue believe
that the USG is capable of broad goodwill gestures to the
Muslim world, but fails to back up these gestures with
concrete, consistent actions to demonstrate that the war on
terrorism does not amount to a war on Islam.  As examples,
they pointed to multiple instances of collateral damage to
civilians from air attacks in Afghanistan and Pakistan, which
are viewed as "attacks on innocent Muslims."
 
¶4.  (S/NF) The two Islamists mentioned that there was a move
afoot to organize a formal response to match the spirit of
the President's speech.  Jordanian Islamists and their
regional allies are considering a conference to draft a
unified statement that would address the topics raised in the
President's speech and formulate a similar list of priorities
and concerns for consideration by western audiences.
Gharaibeh and Kofahi also spoke about their desire to engage
with American Muslims through an exchange or speaker program
in an effort to increase understanding.
 
Jordanian Electoral Politics
----------------------------
 
¶5.  (S/NF) Another focus of their remarks was Jordan's 2007
parliamentary and municipal elections.  Gharaibeh and Kofahi
were highly critical of the Embassy's press releases
following both elections, which they perceived as implicit
endorsements of the results.  (Note:  In the middle of the
actual municipal election day in 2007, the IAF announced a
boycott due to alleged electoral administration
irregularities and subsequently claimed that the election had
been rigged (Ref B).  After losing big in the November 2007
parliamentary elections, the IAF also questioned the validity
of the results (Ref A).  Following both elections, Embassy
Amman released statements congratulating Jordan on its
democratic processes.  End Note.)
 
¶6.  (S/NF) Gharaibeh and Kofahi questioned the reasons behind
American support for the Jordanian political establishment,
arguing that the Embassy's 2007 election press statements
showed that the United States was uninterested in a
democratic result if it led to the empowerment of Islamist
politicians.  They contrasted the U.S. endorsement of
Jordan's allegedly flawed electoral process with what they
claimed was a U.S. rejection of "internationally accepted"
 
AMMAN 00001866  002 OF 002
 
 
electoral results favoring Islamists in Gaza and Algeria.
They wondered aloud if the United States would be prepared to
accept an election in which the IAF came to power in Jordan
through a truly democratic and internationally observed
election.
 
Engagement
----------
 
¶7.  (S/NF) Noting the absence of contact in recent years,
Gharaibeh and Kofahi said they would welcome the resumption
of a political dialogue, albeit in a careful, methodical,
behind-the-scenes manner.  The Islamists notably did not make
any comments about Jordanian internal politics, the
Israeli-Palestinian conflict, or other regional developments,
but stated that a more in-depth exchange would be impossible
unless a trusting relationship could be established with
regular embassy interlocutors.  In the meantime, Kofahi urged
us to keep the discussion and its contents "top secret."
 
Comment
-------
 
¶8.  (S/NF) Comment:  Regular contact between the Embassy and
the Islamists faded after September 11th, eventually becoming
an established taboo that has since hindered our ability to
gain first-hand information about the JMB and IAF.  There
would be political risks to renewed engagement for us and the
Islamists.  For the Embassy, it could negatively affect our
relations with the Jordanian government, which prefers to
limit our contact with Jordanian Islamists.  For their part,
the Islamists risk potential condemnation from hard line
activists from within their own movement.
 
¶9.  (S/NF) In spite of the risks and sensitivities, the
Islamists seemed genuinely in favor of re-opening political
dialogue.  Gharaibeh revealed that an earlier trip to the
United States that he took in February was designed to subtly
signal that Jordan's Islamists were willing to talk.  End
Comment.

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts