(الوزارية العربية) توصي بإحالة الملف السوري إلى مجلس الأمن



 البيان نيوز -أوصت اللجنة الوزارية العربية بإحالة الملف السوري إلى مجلس الأمن, فيما تصدر ملفا دمشق وطهران أجندة أول قمة خليجية عقب الربيع العربي.
وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم, في ختام أعمال اللجنة الوزارية العربية التي عقدت في قطر أمس, إن "اللجنة اتفقت على مشروع قرار
, سيرفع إلى اجتماع غير عادي لوزراء خارجية الدول العربية في القاهرة الأربعاء المقبل, يوصي بالتوجه إلى مجلس الأمن لطرح المبادرة العربية وقرارات الجامعة حول سورية".
واتهمت اللجنة, في بيان, النظام السوري ب¯ "المماطلة" و"التسويف", للتنصل من مسؤولياته في تنفيذ تعهداته, لافتة إلى "عدم وجود إرادة جادة لدى الحكومة السورية للتوقيع على بروتوكول المراقبين والالتزام بتنفيذ بنود الخطة العربية".
وأشار بيان اللجنة أن "عدم وفاء الحكومة السورية بتعهداتها بموجب خطة الحل العربي, ورفضها التوقيع على مشروع البروتوكول, دفعت باتجاه استئناف عقد اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري لدراسة تبعات الموقف السوري المتعنت واتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن".
وجددت اللجنة "إدانتها الشديدة لجميع أعمال القمع والعنف والانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين السوريين", معربة عن قلقها البالغ حيال مجريات الأحداث الدامية التي تشهدها العديد من المدن والأحياء السورية, بما فيها حمص وادلب ودير الزور, وأدت إلى إزهاق أرواح آلاف المدنيين على أيدي أجهزة الأمن وعناصرها المسلحة.
وذات اتجاه, كشفت مصادر دبلوماسية النقاب عن تصدر الملفين السوري والإيراني قمة مجلس التعاون الخليجي, التي تعقد غداً في الرياض.
   وقالت المصادر, في تصريحات صحافية أمس, إن "ملفي طهران ودمشق سيتصدران مناقشات قمة قادة دول الخليج, التي تعد الأولى منذ بدء الربيع العربي".
ولم تكشف المصادر, التي رفضت الإفصاح عن هويتها, عن قرارات مرتقبة ستتخذها القمة حيال الملفين.
دوليا, دعت الدول الغربية روسيا إلى إدخال تعديلات على مشروع القرار الذي اقترحته على مجلس الأمن الدولي لإدانة القمع في سورية, ممهدة بذلك لمفاوضات شاقة بين القوى الكبرى في هذا الشأن.
وبينما قالت الدول الأوروبية والولايات المتحدة إنها تريد إجراء محادثات, اعتبرت فرنسا مجددا أن النص الروسي "غير متوازن إطلاقا, وأجوف".
كما أعلنت الولايات المتحدة أنها تريد تعديلات على مسودة القرار, الذي عرضته روسيا "فجأة" على الدول ال¯ 15 الأعضاء في المجلس.
ويدين النص الروسي العنف الذي ترتكبه "جميع الأطراف", بما في ذلك الاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطات السورية.
ويعبر مشروع القرار عن القلق من "مد المجموعات المسلحة في سورية بأسلحة بطريقة غير مشروعة".

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts