هاشم الخالدي يكتب : الم يحن الوقت لتنتهي كوتا المخابرات في تشكيل الحكومات



هاشم الخالدي يكتب : الم يحن الوقت لتنتهي كوتة المخابرات في تشكيل الحكوماتالبيان-نيوز

المعلومات المتسربه والتي نشرتها سرايا عن لقاء سري عقد في الرباط بين رئيس الوزراء المكلف عون الخصاونه ومدير المخابرات الجديد اللواء فيصل الشوبكي الذي كان يشغل موقع سفير الاردن في المغرب يوحي بان الرجلين يسيران على خط واحد وانهما اتفقا على الخطوط العريضه قبل ان يحوز كليهما على اعلى منصبين في الدوله الاردنيه .


هذا التفاهم الذي نتفائل به ورسالة جلالة الملك لدائرة المخابرات والرد على الرساله من الشوبكي يوحي بان الرجل قادم الى مقعد مدير المخابرات دون ادنى نيه لديه للتدخل في الشأن الحكومي كما كان يفعل سلفه وانه اختار –كما يريد جلالة الملك- الانحياز للعمل الامني بعيدا عن مناكفة الحكومه وتعطيل قراراتها وتسييس او تجييش الكتاب للاطاحه بها كما اعتدنا في الوسط الصحفي ممن يرتبطون ب "الالو" عندما تدب الخلافات بين مدير المخابرات ورئيس الحكومه في العاده .

على قاعدة هذا التفاهم  الذي ياتي في وقت حساس وضروري ومفصلي من تاريخ الاردن يجب ان تعطى الحكومه الولايه العامه في كل مناحي الحياه السياسيه والاجتماعيه  من اجل ان يسهل محاسبتها عن اي خطأ ترتكبه دون ان نسمع من رئيس الوزراء – كما سمعنا كثيرا من رؤساء وزارات سابقين- بان القرار الفلاني الذي اتخذته حكومتي كان قرار المخابرات ولا علاقة لي به.
 اذكر هنا روايه- ففي احدى الزيارات المسائيه التي قمت بها لرئيس وزراء سابق في منزله  بدء بيننا عتاب حول قرارات حكومته  التي ازمت المشهد السياسي والتي نقلت حجم الغضب لدى المواطن الاردني الى بوابات الديوان الملكي الذي لا يجوز ان يكون محطا للشكوى  منه بل ملجئا لطلب الانصاف وكلما تحاورنا قال لي ذات الجمله " انا شو دخلني هذا قرار امني فرض علي".
بعد ساعه من الحوار قلت له " بالله عليك يا دولة الرئيس الا تشعر بان هيبة الوزراء في الاردن قد فقدت بعد توزير فلان وفلان واصبحت كاي وظيفه من الدرجه الثالثه فلماذا اتيت بهذا الوزير وهذا الوزير وانت تعلم انهما لا يستطيعان ادارة سلطة مياه بيرين او مديرية تربيه ام الجمال .

بعد لحظات اجابني قائلا : هاي كوتة المخابرات خيوه... مش انا اللي جبتهم.  

 بالمحصله فانا اجزم بان احترام دائرة المخابرات ياتي من باب اننا نحب لها ولضباطها الهيبه لانه جزء اساس من هيبة الدوله ولا ننكر ان سمعة المخابرات الاردنيه عالميا لا يمكن التشكيك بتفوقه ولكنني اقول  الان بانها فرصه ان نستثمر وجود مدير مخابرات جديد لا يوجد لديه شهوة التدخل السياسي وعشقه للعمل الامني من اجل ان نعطي الولاية العامه لرئيس الوزراء المكلف الدكتور عون الخصاونه كي يختار طاقمه الوزراء ويتحمل مسؤولية خطأ اي وزير دون ان يلجأ الى الحجه الجاهزه بان هذا من كوتة المخابرات او هذا من كوتة فلان وعلان.

جهاز المخابرات بالنسبه لكل اردني هو جهاز نحترم ونجل وان اختلفنا معهم على الرؤى في تطبيق تعليماتهم للصحافه ورفضها في احايين كثيره  وهو ما سبب جفاءا بيني وبينهم قبل سنوات  اعتقد بانه سيوصل عندما ارى ان السياسه الاعلاميه في التعامل مع الصحافه قد بدات تتغير وقد بدات فعلا المس هذا التوجه لذلك هي دعوه - وليست فرضا لا سمح الله-  بان نعطي الخصاونه الولايه العامه وان نترك كوتا المخابرات والكوتات الاخرى وهذا لا يعني ان تتدخل المخابرات وبقوه في حال حاد اي وزير عن نهج الدوله او الولاء لها فحينها ساكون الى جانب خلع الوزير امنيا من قبل المخابرات لان الولاء والاخلاص للوطن والايمان بالاصلاح السياسي الذي ينادي به جلالة الملك هي اسس التوزير ... اما صحبة الكاس وعشق النساء التي تؤدي للتوزير فهي ام الكوارث التي يجب ان نحاربها.

اللهم انك تعلم انني اكتب  للوطن وحبي للوطن الذي اخاف عليه كما اخاف على ابنائي ... اللهم احفظ  جلالة الملك وابعد عن حاشيته  كل منافق يفضل عشق الذات عن عشق الوطن... اللهم امين

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts