الكسندرا البوري :الإعلام سلاح ذو حدين وبالإصرار والتحدي حققت حلمي

صورة
البيان نيوز - « لم يغب الشغف لدي بتحقيق حلمي بأن أكون إعلامية ، الحلم الذي راودني منذ الطفولة حتى هذه اللحظة ، مما دفعني للتوقف عن السير في طريق عملي بمجال الحقوق رغم أنني قد وصلت الذروة ،
و السير في طريق الإعلام رغم انه سلاح ذو حدين « كلمات إبتدأت بها الإعلامية صاحبة الطلة المميزة والتلقائية «الكسندرا البوري « :

 الإنسان يعيش مرة واحدة
 البوري « درست بكالوريس حقوق ، و عملت في مجال الحقوق من عام 1999- 2005 ، ووصلت إلى الذروة في عملي ، ثم قدمت إستقالتي ، مما دفع البعض لإتهامي بالتسرع ، ولكن كان رأيي بأن الإنسان يعيش مرة واحدة ، وروتين الحياة وطبيعتها لا يترك للإنسان مجالا ان يفكر في حلمه ، ومع ذلك كان لا بد من ترك ما أقوم به وأتجه للإعلام وتحقيق حلمي ، وتركت العمل وجلست بالبيت مدة 4 سنوات ، قمت من خلالها بدراسة ماجستير إدارة الأعمال بالاضافة لعملي كمستشار قانوني» .
وأضافت «: سأتحدث عن طفولتي في البداية فقد عشتها بكل تفاصيلها ، ولكن كنت طفلة أقرا وأتابع البرامج أكثر من اللعب ، وكوني البكر فقد خلق ذلك لدي إحساس بالمسؤولية الزائد ، مما أدى إلى ترسيخ هذا الاحساس و انسحابه على حياتي ككل و بالذات عملي «.
وتابعت حديثها فيما يخص مرحلة الدراسة الجامعية والعمل قائلة : « عملت في الـ ATV لمدة سنة واحدة ولكن القناة لم تر طريقها إلى النور، ثم عملت لمدة 5 شهور مراسلة لقناة السعودية الثقافية، و جربت من خلال عملي فيها كمراسلة العمل الميداني ، وفي عام 2011عملت في التلفزيون الأردني ، وكانت هذه التجربة الأولى لي للظهور أمام المشاهدين على الهواء مباشرة في البرنامج الصباحي يوم جديد، و كان هنالك العديد من التحديات و مع هذا صممت على تحقيق حلمي رغم الصعوبة ، والآن عندما أشاهد نفسي على التلفاز لا أصدق انني اصبحت في هذا المكان اخيرا ، وأعتبر أن لا شئ أجمل من ان يحقق الإنسان ما يحب ويريد، لا سيما بوجود الأصدقاء و الأهل الذين يدعموني دائما».

يوم جديد
 وعن تجربتها بالعمل في برنامج يوم جديد قالت البوري :»أعمل في برنامج يوم جديد منذ سنة ونصف ، وهو برنامج يومي مستنزف للمواضيع التي نتطرق لها بشكل يومي ، و يجب علينا ان نختار المواضيع التي نقدمها ، لكنني أميل واحب المواضيع الإجتماعية والإنسانية التي يشعر بها ويستفيد منها الجميع ، والتي تحتوي حالات إنسانية ، فأحب من خلالها أن أوصل رسالة لكل الأشخاص حتى يقدموا الدعم والمساعدة و أشعر دائما بمسؤولية إجتماعية تجاه المجتمع و ايصال همومه لأصحاب القرار».

 الدعم من العائلة
لم تنس البوري الدعم الذي تلقته من عائلتها في عملها بالإعلام فقالت والدموع في عينيها :»حصلت على الدعم من خلال عائلتي منذ الصغر ، فقد كانوا مؤمنين بوجود موهبة لدي ، فقدموا لي العطف والحنان والدعم ، وعندما كبرت وقررت العمل في المجال الإعلامي شجعوني ودعموني ، واحسوا انني استطيع ان اعمل شيئا ، فامي امراة تقليدية همها الوحيد اولادها ، أما ابي بالنسبة لي فهو مثلي الأعلى فأنا أشبهه بالكثير من الأمور ، فهو سندي وهو الذي كون شخصيتي التي فيها نوع من العزيمة والإصرار «.

 الإعلام في الأردن
 وعن مجال الإعلام في الأردن قالت :» الإعلام صعب بطبيعته ، والفرص المتاحة قليلة واقرب الى النادرة ، ولكن مع الإصرار يحصل الإنسان على ما يريد ولو بعد حين ، لقد واجهت تحديات كثيرة في عملي ، فتقديم البرنامج على الهواء شئ صعب ، وأنا أشعر أن اصدق حالاتي تكون في الكلمة الأولى التي تظهر على الهواء ، وهذا يتطلب العفوية المدروسة «.
 وأضافت :» الثقافة للإعلامي مهمة جدا ، فالإعلام المرئي والمكتوب يحتاج الى ثقافة والمام بقضايا المجتمع وصدق في طرح الموضوع ، و العمل كمذيعة الى حضور وقبول ، لذلك اتمنى ان اكون حصلت على قبول المشاهد و محبته، واتمنى ان يكون لي اسم في سماء الإعلام ، حتى أنجح في تقديم و توصيل الرسالة الإعلامية الصحيحة».

الهوايات
وأضافت فيما يخص هواياتها ولمن تقرأ :» اكتب الخواطر والنثر ، و اختى الصغيرة أكثر من شجعني فهي تقرأ دائما لي ، أتمنى ان اجمع هذه الخواطر في كتاب ، اقرأ لمصطفى أمين ، إحسان عبد القدوس ، نجيب محفوظ ، واسيني الأعرج ، احلام مستغانمي ، محمود درويش ، ونزار قباني ولكنه حالة مستقلة بذاتها».

الأمال والطموح
 وفي نهاية حديثها تحدثت عن أمالها والبسمة على شفتيها قائلة :» لدي شغف في الحياة أن نلغي الإزدواجية التي تحدث في مجتمعنا وتثير لي نوعا من الغضب ، فنحن في صراع بين ماذا نريد وماذا يفكر كل من حولنا ، وأعتقد انه يجب علينا ان نصل لمرحلة نكون مؤمنين بما لدينا، وأن نكون على معرفة بمجتمعنا ونفهم كل ما يدور حولنا .
العمل : رسالة .
الصديق : هو الإنسان الذي نجده عندما يتخلى عنك الجميع.
الأم : تضحية وحنان وتفان و هي المعاني الجميلة في الحياة .
العائلة : هي من صنعتني وصقلتني .
وسائل الإعلام : هي سلاح إذا لم نستخدمه بطريقة صحيحة يؤذي الكثير منا ، و يؤثر بطريقة سلبية في كافة النواحي، و ان استخدم بضمير و نزاهة سيستفيد منه الكثيرون لبناء مجتمع واع و ناضج.

, ,

0 ارسل تعليقا

إرسال تعليق
Powered by Blogger | Big News Times Theme by Basnetg Templates

Latest News

>> <<

  • Recent Posts
  • Comments

    Blog Archive

    Followers

    محليات
    You are here : Home »
    حدث خطأ في هذه الأداة

    Popular Posts